رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

حصاد 60 ألف فدان

توريد 16 ألف طن قمح إلى شون وصوامع أسيوط

نشر
مستقبل وطن نيوز

قال اللواء عصام سعد، محافظ أسيوط: إنه تم توريد ما يزيد عن 15 ألفا و939 طنا من القمح المحلي خلال الموسم الجديد 2021 بمختلف الشون والصوامع على مستوى المحافظة مؤكدًا انتظام عملية توريد القمح وأنه لا توجد معوقات في عملية التوريد.
وأوضح محافظ أسيوط، أنه تم حصاد  60 ألف فدان بمدن ومراكز المحافظة من إجمالي المساحة المنزرعة بنطاق المحافظة التي تقدر بنحو 233 ألفا و171 فدان مشيرًا إلى أن  إجمالي عدد الشون والصوامع المعدة لاستلام القمح هذا العام هي 28 شونة وصومعة ومركز تجميع وهنجر بمختلف القرى والمراكز تستقبل الأقماح من المزارعين مع الالتزام بتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا وتبلغ إجمالي السعة التخزينية لها 167 ألف و900 طن.

ووجه المحافظ بضرورة تسهيل كافة الإجراءات أثناء الاستلام والتيسير على المزارعين بنطاق المحافظة حفاظاً على المحصول باعتباره من المحاصيل الاستراتيجية الهامة مشددًا على اللجان المختصة بالاستلام بضرورة التحقق من جودة الأقماح الموردة وكذا مراقبة حالة التخزين في الشون والصوامع مؤكدًا على أن الدولة لا تدخر جهداً في الاهتمام بالمزارعين وتقديم كافة الإمكانيات اللازمة للحصول على أعلى إنتاجية للفدان مناشدًا المزارعين بتوريد القمح للصوامع والشون المخصصة لهذا الغرض بنطاق المحافظة.

وأوضح محمد إسماعيل وكيل وزارة التموين بأسيوط أن سعر توريد القمح المحلي هذا العام زاد عن الأعوام السابقة حيث بلغ سعر توريد القمح ما يتراوح بين 705 و725 جنيها للأردب الواحد وفقاً لدرجة النقاوة مؤكداً أن المختصين عن استلام الأقماح يعملون على قدم وساق لتحقيق معدلات توريد أعلى من العام السابق وضمان توريد القمح المحلي بالمواصفات الفنية التي اعتمدتها الوزارة بضوابط محددة.

من ناحيتها أشارت هدى إسماعيل وكيل وزارة الزراعة بأسيوط إلى متابعة أعمال التوريد يوميًا لاستقبال الأقماح من المزارعين طبقاً لأسعار التوريد ووفقاً لدرجة النظافة المحددة لجميع الأصناف المنتجة محلياً والتحقق من جودة الأقماح الموردة ومراقبة حالة التخزين بالشون والصوامع وتسهيل كافة الإجراءات التي تواجه المزارعين خلال عمليات التوريد.

عاجل