رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

صبحي يفتتح جلسة المنطقة العربية بمنتدى شباب المجلس الاقتصادي الاجتماعي للأمم المتحدة

نشر
وزير الشباب والرياضة
وزير الشباب والرياضة

افتتح الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، اليوم الخميس، فعاليات جلسة المنطقة العربية بمنتدى شباب المجلس الاقتصادي الاجتماعي للأمم المتحدة ECOSOC عبر تقنية الفيديو كونفرانس بمشاركة عدد من الشباب المصري والعربي وممثلين عن مؤسسات عربية ودولية.

وألقى الوزير كلمة بدأها بالترحيب بجميع المشاركين من ممثلي الحكومات والشباب الناشط في العمل العام والمحلي والدولي والإقليمي في الجلسة الهامة، مشيرًا أننا نعاصر جميعاً فترة من أصعب فترات التاريخ الحديث في ظل تعرض العالم أجمع لجائحة فيروس "كورونا" المستجد، والتي خلفت حتى الآن خسائر بشرية مؤلمة وآثارًا اقتصادية واجتماعية عميقة.

وأوضح أن حكومات العالم سعت ومازالت تسعى لتخفيف العبء عن شعوبها، سواء كانت هذه الاعباء اقتصادية، صحية، نفسية أو غيرها، ولكن لم تكن هذه الجهود لتسفر عن نتائجها المرجوة بدون مجهودات ودعم الشباب. 

وقال وزير الشباب والرياضة: "شهدت وتحت إشرافي العديد من الفعاليات والأنشطة الشبابية التي قام بها شباب المنطقة العربية لخدمة شوارعهم وأحيائهم ومدنهم ودولهم، وعلى سبيل المثال وليس الحصر، قامت وزارة الشباب والرياضة المصرية بالتعاون مع عدد من منظمات المجتمع المدني الشبابية وشركائنا من القطاع الحكومي بحملة قومية للتوعية ضد فيروس كورونا بتنظيم كامل من الشباب لرفع الوعي لدى الشعب المصري.

وأضاف، تشجع وزارة الشباب والرياضة بجمهورية مصر العربية بصورة دورية جميع الجهود الشبابية بصورة عامة، وبصفة خاصة تثمن الوزارة الجهود الشبابية التي تخص مجابهة جائحة "كوفيد ١٩"، مبينًا أن الوزارة عملت على دعم العديد من المنظمات الشبابية َ، والسعي نحو تفعيل الدور المجتمعي للقيادات الشبابية على أرض الواقع. 

وتابع الدكتور أشرف صبحي: "إن التداعيات الاقتصادية والاجتماعية لجائحة فيروس كورونا أثبتت للعالم أنه لا يمكن إهمال طاقات الشباب لمواجهة أية أخطار أو أزمات اجتماعية كانت أو بيئية أو اقتصادية، ليس فقط الأزمات الصحية، فيجب ألا ننسى هذه الجهود عقب انقضاء الجائحة كداعم للشباب العربي على المستوى الشخصي والرسمي، و لا أفوت فرصة للتأكيد في المحافل الاقليمية والدولية على أهمية دوركم كشركاء في تحقيق التنمية".